التقييم وتحديات كورونا Covid19

مقدمة

كثير من عمليات التقييم تتغير بتغير أولويات المشاريع وتوجهاتها، وهي التي تتأثر بتغيرات الحياة المختلفة والسريعة وأحيانا اللا متوقعة، هذه التغيرات لا تغير المشاريع فحسب، بل شكل العالم أيضاً بشكل كامل ومنها بل أهمها جائحة كورونا (كوفيد-19).

لا يمكن أن ننظر إلى التقييم بمعزل عما يحدث بعالمنا ومجتمعاتنا، فالتقييم مرتبط بشكل أساسي بدورة حياة المشاريع المختلفة من لحظة التخطيط وتحديد الاحتياجات للتنفيذ وحتى ما بعد انتهاء التنفيذ، ولذلك يجب أن يكون التقييم مرن وقابل للتكيف، يقول مايكل كوين باتون وهو مقيم مستقل وصاحب كتاب Blue Marble Evaluation “علينا أن ننظر للعالم من منظور عالمي ونتصرف من منطلق محلي”، والمقصود هنا أن نكون على دراية بما يحصل حولنا في العالم وما يحصل على مستوى الدولة وعلى مستوى المؤسسة ونتكيف مع هذه التغيرات.

أثر الظروف الحالية ودور المقيمين

التخطيط: إن التحديات وعدم اليقين في هذا العالم يشكل خطرا على استراتيجيات المؤسسات بما فيها خطط التقييم، وعليه فإن الأولويات المالية والتوجهات الاستراتيجية قد تختلف، مما يدعوا المؤسسات إلى التفكير بمدى جدوى استمرارية تقييم مشاريع لن تكون ضمن أولوياتها بعد الآن، وعندما نتحدث عن جائحة مثل كورونا كوفيد-19، تظهر أولويات أخرى أمامنا كمؤسسات ومقيمين تحكم توجهاتنا كافة وعلى رأسها صحة موظفينا وصحة شركائنا والأهم من ذلك صحة المستفيدين أو المقيمين evaluand)).

البقاء على تواصل: خلال الجائحة، تحول العالم لمفهوم جديد في العمل عن بعد، مما قد يكون له تأثير على التواصل واستدامة معرفة مستجدات العمل بين الموظفين بما فيهم الفريق المسؤول عن متابعة عمليات التقييم، هذا قد يؤثر على مدى بقاء الفريق على تواصل وهو ما قد يؤثر على الصورة الكبيرة التي يحتاجها فريق التقييم ليبقى على اطلاع.

جمع البيانات: في ظل حظر التجول وإيقاف الحركة داخل الدولة وبين الدول ، يواجه المقيمون تحديات كبيرة في الوصول للمستفيدين والقيام بالمقابلات معهم، وهنا تظهر الحاجة لإدخال طرق جديدة لجمع البيانات من خلال مقابلات عن بعد باستخدام تطبيقات متاحة لذلك، استبانات إلكترونية، صور الأقمار الصناعية satellite imaging))، استبانات عبر الهاتف وغيرها، هذه الأدوات وإن كانت تساعد للوصول للمستفيدين إلا أنها تواجه تحديات قد تؤثر على عملية جمع البيانات تشمل ضعف الانترنت في كثير من الأماكن، تهديدات الخصوصية وسرية البيانات، صعوبة الوصول للمستفيدين في الأماكن صعبة الوصول وعدم الحرية في مشاركة البيانات نتيجة الإغلاق  وخاصة لبعض الفئات في المجتمع التي تمنعها ظروفها من المشاركة.

الاستيعاب والحكم على البيانات المتوفرة: في ظروف التباعد الاجتماعي وانقطاع التواصل بين الناس وما لهذا من تأثيرات على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، تؤثر الكثير من العوامل غير المتوقعة على العلاقة السببية التي يبنى عليها التقييم (العلاقة بين السبب والنتيجة) وفي ظل صعوبة حصر العوامل التي تؤثر على هذه العلاقة، تظهر الحاجة للتحليل والحكم بناء على البيانات المتوفرة والتأكد من الافتراضات أولا بأول والتعلم خلال التطبيق. وهنا يركز التقييم على المدى القصير والنتائج القصيرة أكثر من النتائج بعيدة المدى والتي قد لا تظهر إلا بعد انتهاء تنفيذ المشروع في ظل هكذا ظروف. وتظهر هنا الحاجة لتطبيق مفاهيم جديدة مثل توليف المتابعة والتقييم أثناء التنفيذ (Real-time monitoring evaluation synthesis) وغيرها من الوسائل التي تسعى لإيجاد طرق لمشاركة النتائج مع صناع القرار بطرق مبسطة وسريعة بعيدا عن أي تأخير.

التقييم ما بعد الجائحة:

صورة تحتوي على نص تم إنشاء الوصف تلقائياً

قد يكون أحد تأثيرات الجائحة أن يتم ايقاف مشاريع التقييم، وهو ورغم تأثيراته السلبية إلا أننا كمقيمين لابد أن نلعب دورا مهما في تقييم أثر الجائحة على مشاريعنا وعلى مجتمعاتنا والقطاعات المختلفة فيها، وهنا قد يكون هناك حاجة لإيجاد طرق سريعة وبسيطة لضمان مشاركة نتائج التقييم مع صناع القرار وواضعي السياسات، مثلا من خلال مشاركة المتابعة أثناء التنفيذ real) time monitoring) و توليف التقييم (evaluation synthesis) فضلا عن ضرورة مناقشة نتائج التقييم مع الإدارات العليا والتأكيد على تطبيقها من خلال وضع خطط عمل action plans)) مع خطوات محددة وتحديد أشخاص معنيون لكل خطوة بالخطة.

ولكن ما دورنا كمقيمين في الظروف الحالية؟

في ظل التحولات المستمرة و الكثيرة في العالم وفي ظل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والتغيرات المتعلقة بالنفاذ (التباعد الاجتماعي والحجر الصحي في ظل جائحة كورونا كوفيد-19)، نحن بحاجة لتقييم قابل للتجاوب والتعاطي مع التغيرات التي تتعلق بمنهجيات التقييم ومخرجاته،  تقول زندا اوفر “إن منعة التقييم تظهر في قدرته على أقلمة نفسه ليكون بوصلة للمجتمعات ترشدها عند التنقل بين التضاريس الصعبة”، هذه المنعة لا تظهر بيوم وليلة، فما زال أمامنا الكثير ليصل التقييم لهذه المرحلة ويصبح قادرا على مواكبة التحولات الجدية والقاسية في العالم،  إن الوعي والإيمان بأهمية التقييم ودوره الأساسي في توفير أدلة يتطلب منا كمقيمين أن نكون مبادرين وأن ندافع من أجل التغيير، وهذا يتضح بأهمية المشاركة  المستمرة لعملية التقييم مع صناع القرار كونها الأداة التي ستوفر حقائق لما يجري، وهذا يدفعنا للتأكيد على الحاجة لخلق ثقافة تقييمية في المؤسسات.

إن المرونة والبساطة في التقييم بعيداً عن التعقيدات هو أحد الأمور الملحة في هذه الفترة المعقدة، اللجوء لوسائل جمع بيانات حسب توفرها والسرعة في مشاركة البيانات والتأقلم مع الظروف الجديدة هو من بين الأمثلة على ذلك. والنقطة المهمة هنا، هو أن نتعلم من هذه المرحلة، ونستفيد من الأدوات الجديدة في المستقبل عندما تعود الحياة لما كانت عليه.

فالتقييم مرتبط بشكل أساسي بدورة حياة المشاريع المختلفة من لحظة التخطيط وتحديد الاحتياجات للتنفيذ وحتى ما بعد انتهاء التنفيذ، ولذلك يجب أن يكون التقييم مرن وقابل للتكيف، يقول مايكل كوين باتون وهو مقيم مستقل وصاحب كتاب Blue Marble Evaluation “علينا أن ننظر للعالم من منظور عالمي ونتصرف من منطلق محلي”، والمقصود هنا أن نكون على دراية بما يحصل حولنا في العالم وما يحصل على مستوى الدولة وعلى مستوى المؤسسة ونتكيف مع هذه التغيرات.

Resources:

  • Independent Evaluation Office.(2020). Evaluation during a The crisis: COVID-19, http://web.undp.org
  • (2017) Real time evaluation, https://www.intrac.org/
  • Macfarlan,A.(2020). Adaptation of the evaluation at the time COVID-19 – Part 1: Management, https://www.betterevaluation.org
  • Ofir, Z.(2020). Transforming Evaluations and COVID-19, Part 1. A GPS for complex terrain, https://zendaofir.com
  • Patton.M.(2020). Evaluation Implications of the Coronavirus Global Health Pandemic Emergency, https://bluemarbleeval.org.
  • Tyrrel, L. Kelly,L. Roche,C. Jackson,E.(2020). Uncertainty and COVID-19: A turning point for Monitoring Evaluation, Research and Learning? A discussion note for aid actors, policymakers and practitioners, Governance and Development Working Paper Series, Abt Associates Governance and Development Practice, the Institute for Human Security and Social Change at La Trobe University.